النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: حكاية ورد النيل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الإسكندرية
    المشاركات
    1,278
    معدل تقييم المستوى
    7

    Icon20 حكاية ورد النيل

    ورد النيل نبات ينتشر فى مجرى نهر النيل وله أضرار ومنافع لكن لا توجد محاولات جدية للإستفادة منه
    وعن هذا النبات رحلت من موقع إلى موقع لأحضر لكم بعض المعلومات عن هذا النبات
    وسينسب كل كلام إلى صاحبه

    هيا بنا نبدأ الرحلة

    ورد النيل وكيفة إستغلاله؟؟


    ورد النيل مشكلة تهدد المجاري المائية في 50 دولة من بينها دول حوض نهر النيل، ورغم قدم هذه المشكلة فإن كافة الطرق التي استخدمت لمكافحته لم تفلح في القضاء عليه نهائيا، من هنا جاء الاتجاه الذي تزعمته د/ هدى الحسيني رئيسة البحوث بمعهد بحوث الإنتاج الحيواني التابع لمركز البحوث الزراعية بمصر لإنتاج أعلاف منه، ليكون ذلك بمثابة حافز للمواطنين لاصطياد هذا النبات واستخدامه في تغذية الحيوانات.
    يقول د. أحمد عبد الوهاب أستاذ تلوث البيئة بجامعة الزقازيق: إن ورد النيل هو أحد الحشائش المائية السائدة في نهر النيل خاصة مصر وكينيا وأوغندا وتنزانيا وبنين والسودان، وينتشر أيضا في الولايات المتحدة الأمريكية وجزيرة جاوة وأستراليا.
    وقد دخل مصر في عهد الخديوي توفيق الذي جلبه لتزيين البرك المائية، وتسرب من قصوره إلى نهر النيل.
    وتكمن مشكلة هذا النبات كما يؤكد د/ أحمد أن النبتة الواحدة تنتج في الشهر الواحد 48 ألف نبات بما يشبه سرطانا خرافيا يؤدي إلى تبخير كميات هائلة من المياه قدرتها الدراسات الحديثة في مصر بـ 3 مليارات متر مكعب من المياه وهو ما يكفي لزراعة 100 فدان جديدة. كما أنه يسد الترع والمصارف تماما، ويعوق الملاحة والري، ويأوي العديد من القواقع خاصة قواقع البلهارسيا والزواحف والثعابين، ويؤدي إلى نقص الأكسجين الذائب في المياه بما يهدد حياة الأسماك والكائنات البحرية.
    وفي محاولة يائسة للاستفادة من ورد النيل أصبح يستخدم مؤخرا في الصيد الجائر للأسماك، وذلك عن طريق تحديد المساحة المراد التعدي عليها بأخشاب طويلة، ووضع نبات ورد النيل داخلها لينمو ويتكاثر بصورته السرطانية، ليتم بعدها نقل الدواجن والحيوانات الميتة إلى داخل المياه، ووضعها أسفل ورد النيل فتكون عاملا لجذب الأسماك التي يسهل حينئذ صيدها دون النظر إلى التلوث الناتج عن وجود هذه الحيوانات النافقة داخل المياه.
    اختلفتالطرق والمكافحة واحدة
    ولمكافحة انتشار ورد النيل تلجأ بعض الدول ومن بينها نيجيريا إلى المكافحة الميكانيكية، بينما تلجأ أخرى ومنها بنين إلى المكافحة البيولوجية، فيما تلجأ دول أخرى من بينها مصر إلى الجمع بين الاثنين. وعن المكافحة الميكانيكية يقول د/ يحيى فياض أستاذ المكافحة البيولوجية بالمركز القومي للبحوث بالقاهرة إنها تتم بواسطة بعض الماكينات التي تقوم باجتثاث ورد النيل وتفتيته، وقد كلفت هذه الماكينات نيجيريا 1.75 مليون دولار في الثمانينيات.
    أما المكافحة البيولوجية فتتم باستخدام الأعداء الطبيعيين للنبات من الحشرات، وقد ابتكر حديثا "بيترنو نشفاندر" الخبير بالمعهد الدولي للزراعة المدارية ببنين طريقة استخدام الخنافس التي يتم وضعها على ورد النيل لتأكله، وقد سجلت هذه الطريقة نجاحا ملحوظا يفوق المكافحة الميكانيكية، إلا أنها لم تنجح في القضاء عليه نهائيا؛ ذلك لسهولة تكاثره الخضري بالتجزئة فأي جزء ينفصل منه يتكاثر ويصبح نباتا جديدا.
    كافحالورد واجن الثمار
    وحيث إن مشكلة ورد النيل من الصعب عمليا القضاء عليها نهائيا، هذا بالإضافة إلى أن ذلك يكلف الدول أموالا طائلة قدرتها إحصائيات وزارة الموارد المائية المصرية بـ 150 مليون جنيه مصري سنويا، لذلك كان لا بد من البحث عن جوانب إيجابية لهذا النبات وهو ما فكرت فيه د/ هدى الحسيني بمعهد بحوث الإنتاج الحيواني. حيث تمكنت الباحثة من إنتاج أعلاف حيوانية منه لتضرب عصفورين بحجر، فمن ناحية كافحت انتشار النبات برفعه من المجاري المائية عبر خلق حافز للمواطنين لاصطياده، ومن ناحية أخرى ساهمت في سد الفجوة العلفية بمصر في ظل اتجاه عام لتقليص مساحات البرسيم لصالح تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح.
    تقول د/ هدى إنه بعد إجراء العديد من الدراسات حول ورد النيل وجد أنه يحتوي على نسبة عالية من البروتين الخام تصل إلى 13.6%، كما يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المختلفة مثل الألياف 24.8%، والبوتاسيوم 3.29%، والكالسيوم 1.43%، والماغنيسيوم 1.16%، والحديد 0.17%، بالإضافة 1.5% دهون وهي عناصر مفيدة جدا لتغذية الحيوان.
    4 سيناريوهات للتحول
    ولإنتاج الأعلاف من ورد النيل توجد 4 صور حيث يصعب تقديمه للحيوان بصورته الطازجة لاحتوائه على نسبة من العناصر الثقيلة بالإضافة إلى بعض المواد القلوية المهيجة. الصورة الأولى هي "الدريس"، ويجهز بفصل الجذور واستبعادها مع الإبقاء على الأوراق والسيقان وتجفيفها بواسطة الشمس لمدة تتراوح ما بين 20 إلى 30 يوما مع التقليب كل يومين، وبعد ذلك يمكن إحلالها في غذاء الحيوان محل جزء من دريس البرسيم بنسبة لا تزيد عن 50%. وقد وجد تشابه كبير بين دريس ورد النيل ودريس البرسيم من حيث المكونات الغذائية.
    أما الصورة الثانية فهي استخلاص البروتينات من النبات عن طريق عملية العصر؛ حيث إن العصير الناتج يحتوي على جزء من البروتين والكربوهيدرات الذائبة، وهذه المواد يمكن استخلاصها وتستخدم كإضافات بروتينية في أعلاف الدواجن، أما مخلفات عملية العصر فيمكن إدخالها في علائق الأغنام بنسبة لا تزيد على 40%.
    أما الصورة الثالثة فتتمثل في إدخال ورد النيل إلى الأعلاف المتكاملة المستخدمة في تسمين العجول أو تغذية ماشية اللبن، ويجب ألا تزيد نسبته في هذه الأعلاف عن 50%.
    وأخيرا الصورة الرابعة وهي حفظه واستخدامه في صورة أعلاف غير تقليدية "سيلاج" والذي يجهز باستبعاد الجذور وتقطيع النباتات إلى قطع من 3 إلى 5 سم ثم تترك في الهواء لتجف حتى تصل نسبة الرطوبة بها من 65 إلى 60%، ويفضل خلط ورد النيل في هذه الحالة مع بعض المواد الخشنة الأخرى بنسبة 20% كما يتم إضافة المولاس بنسبة من 5 إلى 10% من وزن المخلوط الكلي.
    احذراحترس.. ثم أقدم
    وحتى يمكن استخدام ورد النيل في تغذية الحيوانات، وتوجد عدة ضوابط وشروط حددها د/ محمد نويتو الأستاذ بالشعبة البيطرية بالمركز القومي للبحوث عندما سألناه عن تقييمه لاستخدام ورد النيل كعلف للحيوانات، ومن هذه الضوابط عدم استخدام ورد النيل كمصدر غذائي وحيد للحيوانات بل يجب تقديمه للحيوانات مع المواد العلفية الأخرى بنسبة لا تسبب ضررا للحيوان، كما أنه يقدم للحيوان بصورة متدرجة حتى لا يتسبب في حدوث اضطرابات معوية له.
    ويجب عند التغذية به إضافة نسبة من العليقة المركزة لا تقل عن 60% حتى لا يحدث فقد في وزن جسم الحيوان، وعدم إعطاء دريس ورد النيل للحملان الصغيرة بعد الفطام مباشرة بل يجب الانتظار حتى مرور 6 أشهر. وأخيرا يجب التخلص من الجذور واستبعادها من عملية التغذية؛ لأن العناصر الثقيلة والسامة تتركز بها.
    وباتباع تلك الضوابط يمكن استخدام ورد النيل كعلف آمن للحيوانات يسد جزءا من الفجوة العلفية، ويوفر على الدول المبالغ الضخمة التي تنفق على مكافحته.

    منقوووووول من
    http://www.greens.org.eg/greens/%D9%...O/Default.aspx




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الإسكندرية
    المشاركات
    1,278
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي رد: حكاية ورد النيل


    عشب الماء


    عشب الماء (أو ورد النيل كما يسمى في بعض الدول العربية) هو نبات مائي موسمي ينمو ويطفو فوق المياه العذبة، وموطنه الأصلي المناطق الإستوائية بأمريكا الجنوبية.
    [عدل] مشاكله

    يعد عشب الماء مشكلة كبيرة في دول حوض النيل، وذلك لما يستهلكه كميات هائلة من الماء الصالح للزراعة، ويعوق حركة الملاحة الري ويسد المجاري المائية كالترع والمصارف. كما أنه يستهلك الأكسجين الذائب في المياه مما يهدد حياة الأسماك والكائنات المائية. بالإضافة إلى أنه يأوي العديد من القواقع مثل قواقع البلهارسيا، والزواحف والثعابين.
    رغم وجود بعض الأخبار عن الاستفادة من ورد النيل في مصر (مثل صناعة الأخشاب أو الأعلاف) إلا أن هناك بعض التحفظات عليها:
    • ورد النيل يستهلك حوالي ٤ لتر ماء يوميا
    • كثيرا ما يكثر ورد النيل في الترع والمجاري وبالتالي هناك مخاطر علي العاملين في ورد النيل
    • أكثر الأبحاث علي مستوى العالم(حتى الآن) تؤكد علي التخلص من ورد النيل فالصناعات التي تقوم علي ورد النيل لن توازي المخاطر والأضرار التي يسببها ورد النيل
    وحتى هذه اللحظة فلم يقدم أحد على إقامة مشاريع للاستفادة من الجانب الاقتصادي لهذه النبته.
    وإتجهت للتخلص منه لأضراره الجمة على محمل المكافحة لا على محمل الاستفادة وذلك لعدم تغطية الجانب الاقتصادي في الاستفادة منه.
    وإن حاول البعض إثبات بعض الاستفادة البسيطة جدا منه إلا أن غير ذلك هو الأثبت.

    و قد تم النجاح في التحكم البيولوجي في هذه النبتة في بحيره فيكتوريا عن طريق حشرتي سوس من أمريكا الجنوبية من عائلة نيوشتينا [1] [2]

    منقوووووووول من
    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%...85%D8%A7%D8%A1

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الإسكندرية
    المشاركات
    1,278
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي رد: حكاية ورد النيل

    دراسات جدوى تدوير المخلفات / مشروع إنتاج علف من نباتات ورد النيل ومخلفات مصانع حفظ الخضراوات الرجوع إلى: دراسات جدوى تدوير المخلفاتالمصدر : المجلس القومى للمرأة - وحدة المشروعات الصغيرة / تم عمل هذه الدراسات بمساعدة الصندوق الإجتماعى للتنمية .أولاً : مقدمة

    تعتبر مخلفات أوراق وسيقان نباتات ورد النيل والمتواجد بكثرة في مناطق مختلفة في مجرى النهر خاصة عند الكباري والسدود المقامة علي نهر النيل أو الترع والمصارف تسبب مشكلة خطيرة تعوق عمليات ري الأراضي الزراعية أو الملاحة النهرية وأحيانا تسبب غلق المجرى المائي لنهر النيل في مناطق عديدة بالإضافة إلي ما قد يسببه هذا التكاثر من تلوث لمياه النيل وخطورة ذلك علي التلوث البيئي في مناطق عديدة .
    أما مخلفات الحاصلات الزراعية ومنتجاتها التي تتميز بالقيمة الغذائية العالية والتي يمكن خلطها مع مخلفات نباتات ورد النيل واستخدامها في إنتاج أعلاف متكاملة ذات قيمة غذائية كاملة ويقوم هذا المشروع بالاستفادة من مخلفات محصول الموز والقصب في تغذية الحيوان .
    ثانيا : مدى الحاجة إلي إقامة المشروع

    التخلص من نباتات ورد النيل بالمجارى المائية له أهمية حيوية في عمليات الري والمحافظة علي مياه النيل من التلوث بالإضافة إلي ما يسببه من فقدان نسبة كبيرة من المياه وإعاقة للملاحة النهرية وسد الترع والمصارف ولذلك يتضح أهمية الاستفادة من مخلفات هذا النبات في تصنيع الأعلاف إضافة إلي ذلك يمكن استخدام مخلفات بعض المنتجات الزراعية من الخضراوات والفاكهة في دعم القيمة الغذائية لهذه الأعلاف ومن أمثلة هذه الحاصلات أشجار الموز التي زادت بصورة واضحة في الفترة الأخيرة حيث بلغت المساحة المنزرعة علي مستوى الجمهورية 40000 فدان وينتج من فدان الموز حوالي من 800 إلي 1000 شجرة وتقدر كمية المخلفات من الشجرة الواحدة حوالي 30كيلو جرام فتكون كمية المخلفات الناتجة من الفدان الواحد حوالي 27 طن في صورة مخلفات طازجة والمادة الجافة تمثل 20% من محتوى هذه المخلفات فيكون محتوى المخلفات الجافة الناتجة من الفدان الواحد حوالي 5.4 طن لا يتم الاستفادة منها إطلاقا في الوقت الحالي وهي كمية كبيرة تصل إجمالها إلي 216.000 ألف طن مادة جافة من مخلفات الموز .
    كذلك الحال بالنسبة لمصاص القصب فكان يستخدم كوقود للأفران البلدية في المدن إلا انه بعد تشديد قوانين حماية البيئة تم تحويل هذه المخابز والأفران إلي استخدام السولار أو الغاز الطبيعي لذلك يجب التخلص من هذه المنتجات بطريقة نافعة باستخدام هذه المخلفات أيضا في إنتاج العلف الحيواني .
    ونظراً لأن هذه المخلفات من المواد العضوية سريعة التحلل والتي يعيش عليها العديد من الكائنات مثل الخمائر والفطريات والحشرات وغيرها مما يشكل إضرارا بالغا بالبيئة السكانية والسكان كما تشكل اضرارا بالنواحي الصحية للسكان بالإضافة إلي ما تكلفه عملية النقل عندما يراد التخلص منها في أماكن غير آهلة بالسكان مما يؤدى إلي زيادة التكاليف ومن هنا يتضح أهمية إقامة مثل هذا المشروع .
    ثالثا : الخامات

    1. نبات ورد النيل (متوفر طوال العام ).
    2. مخلفات مزارع الموز (متوفر طوال العام ) من المزارع وأسواق الخضار والفاكهة .
    3. مصاص القصب ومخلفاته الخضراء من أوراق وسيقان جافة (متوفر طوال العام بشركات تصنيع السكر ومحال عصير القصب والفاكهة ) .
    4. المولاس .
    رابعا : المنتجات

    ينتج هذا المشروع عليقة من العلف تستخدم لتغذية الأبقار والماعز لها قيمة غذائية عالية تتضح من مكونات المواد الغذائية التي تحتويها هذه المخلفات فتحتوى مخلفات الموز علي 80.5% ماء أما المادة الجافة فتحتوى علي 10.5% بروتين و 28.8% ألياف 2.1% مستخلص الاثير و44.9 مستخلص خالي الأزوت و 13.7% رماد خام .
    أما نبات ورد النيل فيحتوى علي 92.2% ماء أما المادة العضوية فتحتوى علي 15.9% بروتين و 1.45%دهون و 16.9% ألياف و 48.4% مستخلص خالي من الأزوت أما مصاص القصب فيحتوى علي 0.4% دهون 51%ألياف و 44.5% مواد خالية من الاوزت و 1.3%بروتين .
    أوراق وسيقان القصب الخضراء تحتوى علي 1.1% دهون28.5% ألياف 50.3% مواد خالية من الأزوت 5.3%بروتين أما أوراق القصب الجافة فتحتوى علي 1.3 دهون و 35.1% ألياف و 50.6% مواد خالية من الأزوت و 6.2%بروتين .
    وتركيب العليقة من هذه المكونات سالفة الذكر ونسبها تمثل في الجدول التالي : نسب مكونات تركيب العليقة
    هذا السعر للمخلفات الجافة بدون ماء وهي تشمل تكاليف النقل من المزارع بالنسبة للموز أو المعاصر ومصانع السكر بالنسبة للمصاص أو مواقع التجمع بالنسبة لورد النيل (المجارى المائية من ترع ومصارف ) إلي موقع المشروع .
    خامسا : العناصر الفنية للمشروع

    (1) مراحل التصنيع

    • فرم مخلفات مزارع الموز وكذلك مصاص القصب وسيقان وأوراق القصب الخضراء بالإضافة إلي ورد النيل .
    • وضع المفروم من كل مكون علي حدة علي طبالي خشبية وتركه لمدة يومين في الهواء الطلق للتجفيف.
    • خلط المكونات مع بعضها البعض بالنسب المشار إليها في الجدول السابق مع إضافة المولاس والحجر الجيري والملح بالنسب المشار إليها .
    • تعبئة الخليط في أكياس من البلاستيك المنسوج سعة 20كجم وتخزينها في المخزن .
    الرسم التخطيطي لمراحل إنتاج العلف مراحل إنتاج العلف
    (2) المساحة والموقع :

    يحتاج المشروع إلي مكان مساحته 600م2 منها 20×15م منطقة مكشوفة لعمليات تشوين الخامات وتجفيفها أما المساحة الباقية فتغطي بجمالون معدني من الصلب .
    (3) المستلزمات الخدمية المطلوبة :

    يحتاج المشروع إلي مصدر كهربي 220فولت للإنارة ولتشغيل المفارم والخلاط بقدرة 20كيلووات بقيمة شهرية تصل إلي 550 جنيه مصري /شهر .
    (4) الآلات والمعدات والتجهيزات :

    المفرمةميزان طبليةالخلاططبالي خشبعربة يدوية
    تكلفة المعدات المستخدمة تكلفة المعدات المستخدمة
    (5) احتياج المشروع من الخامات شهريا :

    احتياج المشروع من الخامات شهريا
    إجمالي الخامات خلال دورة رأس المال (ثلاثة شهور)90075 جنيه .
    (6) الرسم التخطيطي لموقع المشروع :

    الرسم التخطيطي لموقع المشروع
    (7) العمالة :

    العمالة
    • عدد الورديات :وردية واحدة
    • عدد ساعات العمل :8 ساعات بالوردية
    (8) منتجات المشروع (شهريا) :

    منتجات المشروع (شهريا)
    إجمالي المنتجات خلال دورة رأس المال (ثلاث شهور) 174000 جنيه .
    (9) التعبئة والتغليف :

    يعبأ في أكياس بلاستيكية من البولي بروبيلين المنسوج سعة 20كجم مع كتابة تاريخ الإنتاج .
    (10) عناصر الجودة :

    1. يجب مراعاة النظافة العامة والصحة المهنية للعاملين .
    2. الاهتمام بنظافة المكان من الحشرات والقوارض بالتطهير المستمر في توقيتات محددة .
    3. كتابة اسم وتاريخ المنتج والجهة المنتجة وكذلك المكونات الأساسية ونسب المواد المضافة إليها .
    (11) التسويق :

    1. منطقة المشروع .
    2. أسواق المواشي .
    3. عمل الدعاية اللازمة والاتصال بالقائمين علي عنابر التسمين ومزارع الأبقار .
    4. الاشتراك في المعارض المختصة .
    وتتكلف عملية التسويق حوالي 250 جنيه /شهر في توزيع عينات من الأعلاف المنتجة علي التجار ومزارع تربية الماشية .


    منقووووووووول من
    http://www.kenanaonline.com/page/4651

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الإسكندرية
    المشاركات
    1,278
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي رد: حكاية ورد النيل

    صور ورد النيل













  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    Egypt
    المشاركات
    29,387
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: حكاية ورد النيل

    أخي العزيز / اسلام

    موضوع أكثر من رائع وورد النيل كنت استغرب كثيرا من كيفية نموه

    ونتمنى ان نري فى المستقبل حسن استغلال هذا النبات الطبيعي


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الإسكندرية
    المشاركات
    1,278
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي رد: حكاية ورد النيل

    جزاك الله خيرا أخى عماد للمرور الطيب
    بالفعل نتمنى أن نجد له استغلالا طيبا فهو يعتبر مادة خام لبعض الصناعات ومنها على سبيل المثال الأعلاف بدلا من إهداره لكميات كبيرة من المياه التى نحتاج كل قطرة منها

المواضيع المتشابهه

  1. لسع النحل - العلاج بلسع النحل
    بواسطة lovermoon في المنتدى طب الأعشاب والطب البديل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2014-01-15, 12:19 AM
  2. مزرعه للبيع فى مصر على النيل 100 فدان بعرض 1000 م على النيل
    بواسطة logeee في المنتدى وظائف جديدة 2014
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2013-10-12, 12:24 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2010-05-27, 10:43 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2010-05-10, 12:07 AM
  5. دول حوض النيل ، مبادرات واتفاقيات حوض النيل
    بواسطة lovermoon في المنتدى تاريخ وعظماء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2010-04-29, 02:56 AM

Visitors found this page by searching for:

أماكن تواجد ورد النيل

من الذى ادخل ورد النيل الى مصر

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131