محصول السمسم وكل ما يتعلق به

يعتبر محصول السمسم من أهم المحاصيل الزيتية ومن أقدم المحاصيل التي تزرع في اليمن لغرض استخراج الزيت حيث تحتوي بذوره على نسبة عالية من الزيت 50-60% والبروتين 25% وترجع أهميته إلى تعدد استخداماته , حيث يدخل ضمن الأكلات اليومية للسكان وكذا في صناعة الحلوى , ويحتوي كسب السمسم على قيمة غذائية عالية للحيوانات والدواجن .

مواسم الزراعة :

يزرع السمسم في الربيع خلال الفترة من 15 فبراير حتى 15 مارس (مناطق متوسطة الارتفاع بها حرارة معتدلة ) ويزرع في الخريف إلا إن التأخير في الزراعة يسبب إصابة المحصول بالإصابة بالآفات وتدني المحصول.
إما في المناطق الساحلية والتي ترتفع بها درجة الحرارة في الصيف فان زراعته من الأسبوع الأول من شهر أغسطس حتى منتصف شهر نوفمبر عند بدء الاعتدال في درجة الحرارة.

الأصناف:
أصناف محلية منها
- البلدي الأحمر لون البذور احمر مائل إلى البني.
- البلدي الأبيض لون البذور ابيض وهي المنتشرة .
- صنف كود 94 لون البذور بني رمادي وأهوه من الأصناف المحسنة

التربة المناسبة :

ينمو السمسم في مختلف أنواع الترب وانسب تربة هي التربة الرملية الصفراء الجيدة الصرف ولا تجود زراعته في الترب الملحية.

التقاوي:

اغلب المزارعون يحصلون على البذور من الإنتاج السابق ويحتاج الهكتار إلى معدل يتراوح بين 10-15 كجم بذور .

تجهيز الأرض:

تحرث الأرض حرثتين متعامدتين باستخدام المحراث القلاب المطر حي ثم تكسر الكتل الترابية بالمحراث الحفار ( الإحدى عشر ) وبعد ذلك تساوى الأرض بالمحر ثم تقسم إلى أحواض ( ري المستديم ) إما على السيول والإمطار تحرث الأرض بالمحراث القلاب وتكسر الكتل الترابية ثم تترك لحتى ميعاد السيول والإمطار وتروى ريه غزيرة وتترك تجف وتحرث بالإحدى عشر.

طريقة الزراعة والمسافات:

يزرع السمسم بطريقتين هما:
1- طريقة النثر:
ويتم فيها نثر البذور في الأحواض وذلك بعد خلطها بالرمل من اجل سهولة توزيعها, ويتم تغطيتها بالتراب ثم تروى الأرض ريا هاديا لضمان عدم انجراف البذور.
2- الزراعة في سطور (أتلام):
تزرع البذور في سطور باستخدام الآلة أو المحراث البلدي بمسافة 20-25سم بين السطور.

التسميد:

يتم تسميد السمسم بالسماد البلدي المخمر مرة واحدة قبل الزراعة بمعدل يتراوح بين 5-10 طن /هكتار .



الري:

تحت ظروف الزراعة المروية من الآبار يحتاج محصول السمسم 1000مترا مكعبا للهكتار الواحد وتبلغ عدد الريات من 7-10 ريات ويراعى عدم تعطيش السمسم لثناء التزهير وتكوين الثمار , وذلك حتى لاتتساقط الإزهار إما على السيول والإمطار يروى مرة إلى مرتين بحسب نوعية التربة والصنف وتدفق السيول .

التعشيب :

في الغالب لاتكافح الحشائش نظرا لتقارب المسافة بين النباتات .

الوقاية:

يتعرض محصول السمسم إلى العديد من الإصابات الحشرية والمرضية يمكن ترتيبها على النحو التالي :
أفات السمسم وطرق الوقاية والمكافحة


الحشرة/المرض مرحلة الإصابة إعراض الإصابة المكافحة
دودة قرون السمسم بعد عقد الثمار وجود يرقات في القرون
الرش بمبيد السيفين

البياض ألدقيقي مختلف المراحل وجود بقع بيضاء
وغير منتظمة على
الأوراق والساق

والبراعم وأغلفة الثمار
الرش بمطهر الكبريت القابل للبلل

العناكب مختلف المراحل وجود الطاوية الرش بمبيد الدايمثويت

تعفن الجذور المرحلة الأولى ذبول الأوراق
وضعف النمو التحكم في الري
وزراعة أصناف مقاومة

القوارض مختلف المراحل تلف الأوراق الرش بمبيد السيفين

علامات النضج:

من علامات النضج لمحصول السمسم اصفرار وتساقط الأوراق السفلية. وكذا اصفرار الساق والثمار ونضج القرون السفلية ويبدءا النضج بحسب فترة نمو الصنف المزروع والتي تتراوح بين 80-100 يوم من الزراعة .

الحصاد:

يتم حصاد السمسم يدويا قبل وصولة إلى طور النضج الكامل حتى لاتنفرط البذور وبعد الحصاد يتم تجميع النباتات على شكل أكوام في ارض مستوية نظيفة بحيث تكون القرون متجهة إلى اعلي لفترة 5-10 أيام معرضة إلى أشعة الشمس مع تقليب النباتات , بعدها يتم وضع القرون إلى أسفل ثم تضرب بالعصي لاستخراج البذور , ثم تنقى ويتم غربلتها وتعبيتها في أكياس وتنقل إلى المخازن أو الأسواق وتقد مخلفات النباتات وبقايا القرون كأعلاف جافة للحيوانات .

كمية الإنتاج:

يصل إنتاج الهكتار الواحد من بذور السمسم إلى حوالي 500-600كجم .