الإنسان الراقى 112811181139jcxtcujf

من الإنسان الراقى :::



فالرقى إذن يعنى التسامى والترفع عن كل سلوك مشين،
ومنه رقى المشاعر والأحاسيس بل فى مقدمته،

فعندما تنجذب لما هو رديء فهذا ليس رقيا شعوريا،

وعندما تحلق بوجدانك مبتغيا الرفعة والفضيلة والشمائل الحميدة فأنت راقٍ،

وعندما تخدع نفسك فتصور لها الحق باطلا والباطل حقا، أو عندما تقودك نفسك الأمارة إلى ما فيه ضررك دينيا ودنيويا فليس هذا برقى،

وما أمرت به الشرائع السماوية من خلق كريم ، وسمو عن الدنايا إذا تمسكت به فأنت راقٍ،

وإذا ابتغيت مصلحة الناس وقدمتها على مصالحك فأنت سامٍ،

ومن ينظر تحت قدميه ولا يرى إلانزواته وشهواته فهو أبعد ما يكون عن أصحاب النفوس الرفيعة،

ليس الرقى منزلا فخما ولا سيارة فارهة ولا الملايين والمليارات والملابس المبهرة

ولكنه إحساس يدعوك إلى خيرالآخرين ،بل تؤثر غيرك على نفسك ،

قال سبحانه "ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة


بل تحب لأخيك ما تحب لنفسك

كما حث نبى الهدى على ذلك صلى الله عليه وسلم،

فمن تبع النفس الأمارة فلا خير فيه،

ومن عبد الشيطان فقد ترك صراط الله المستقيم،

كن صادقا كريما وفيا شهما ذا مروءة صابرا على مصائب الدنيا مخلصا تقيا نقيا آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر عطوفا على الضعفاء مساندا للمظلومين تكن راقيا شامخا طامحا فى عنان السماء.