النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: داء لايم Lyme disease | مرض لايم اعراضه اسبابه علاجه

داء لايم Lyme disease د.محمد طاهر اسماعيل لمحة تاريخية من المحتمل أن يكون داء لايم قد ظهر في أوروبا منذ مائة عام ، إلا أن الاسم لم يعرف حتى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    Egypt
    المشاركات
    29,407
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي داء لايم Lyme disease | مرض لايم اعراضه اسبابه علاجه

    داء لايم Lyme disease
    د.محمد طاهر اسماعيل

    لمحة تاريخية
    من المحتمل أن يكون داء لايم قد ظهر في أوروبا منذ مائة عام ، إلا أن الاسم لم يعرف حتى منتصف السبعينيات .
    وأول ما ظهر في جزيرة Jura نتيجة وجود الغزال الأبيض ذو الذيل الذي ينتشر في تلك الجزيرة ، إضافة للغزال الأحمر البري ، واللذان يعدان كثويين للقراد الذي ينقل العامل المسبب لداء لايم ومستودعين لجراثيم هذا المرض .

    التوزع الجغرافي :
    ينتشر داء لايم في الولايات المتحدة الأميركية ، وبريطانيا ، وشمالي إسبانيا ، واسكتلندا ، وأجزاء أخرى من أوروبا .
    ونعتقد أنه منتشر في الوطن العربي ، لكن عدم تشخيصه والتفكير بالإصابة به أدى إلى عدم تسجيل حالات منه .

    العامل الممرض :

    ينجم داء لايم :
    عن جراثيم من فصيلة الملتويات spirochaetales .
    ومن الجنس البورليات البوركدرفرية Borrelia burgdorferi .
    عُزِلَتْ B . Burgdorferi عام 1982 م من القراد ، ومن الخز عات الجلدية
    هي ملتويات بطيئة النمو ، شديدة الحساسية في غذائها ( من الصعب إرضاؤها ) .
    تزرع بصعوبة على الأوساط Barbour - Stoenner - Kelly medium .

    العامل الناقل
    · هو قراد يدعى اللبود Ixodes وهو من القراديات القاسية . يشاهد هذا الجنس في الغابات والمراعي والمروج .
    هناك نوعان رئيسيان ينقلان داء لايم :

    - الأول : اللبود الخروعي Ixodes ricinus المنتشر في أوروبا وفي الوطن العربي (سوريا ) .
    تشخيص القرادة : أنثى بالغة لIxodes ricinus ( د. طاهر)
    - الثاني : اللبود Ixodes scapularis المنتشر في شمالي أميركا .

    دورة حياة اللبود :
    تضع الإناث الملقحة من 2-8 آلاف بيضة ملتصقة مع بعضها بشكل كتل كبيرة ثم تموت الأنثى بعد إنهائها من الاباضة .
    - تفقس البيوض ـ يرقات ذات ثلاث أزواج من القوائم . تعلق على الثدييات والحيوانات الأخرى ثم تتركها وتسقط على الأرض .
    - تنسلخ اليرقة ـ حوراء ذات أربعة أزواج من القوائم ـ ثوي جديد تتغذى من دمه ـ انسلاخ آخر .
    تتحول بعدها إلى بالغة وتكون أجهزتها التناسلية ناضجة ـ ثوي آخر ـ القاح على ظهر الثوي ـ تسقط الأنثى على الأرض لوضع البيض .
    تنشط القرادة في أواخر الربيع وبداية الصيف والخريف .
    تصبح غير نشيطة بدرجة حرارة < 5 5 م .
    لا تستطيع تحمل الجفاف ، لذلك فهي تموت بعد فترة القحط الطويل .

    الثوي المفضل لكل مرحلة من حياة اللبود :
    - المرحلة اليرقية : بعض الثدييات الصغيرة كفأر الحقل ، أما الانسان فهو مضيف عرضي إذ تتثبت على جلده دون أن يشعر المريض بها لأنها لاتحدث أي حكة أو ألم .
    - مرحلة الحوراء : الحيوانات الصغيرة إضافة للإنسان وهي المرحلة الخطرة في نقله لداء لايم لان اليرقات أقل احتمالا للإصابة بالخمج بعكس الحوراء .
    - مرحلة البالغة : الحيوانات الكبيرة كالخراف والغزلان والأحصنة . ونادرا ما تشاهد مثبتة على الانسان لأنها بعد الوجبة الدموية يصل حجمها إلى 3-4 أضعاف وهي صائمة وتشبه حبة البن لذا يمكن مشاهدتها بسهولة على مضيفها .

    طريقة نزع القراديات من الانسان :
    كل مدرسة لها طريقتها الخاصة بذلك , وهذا ما يشير إلى إخفاق هذه الطرق في نزع القراد المثبت على الانسان .
    تخدير القراد ( ايتر ـ كلوروفورم ـ زيت ـ دخان ) لمدة نصف ساعة ـ بملقط شعر ندور القراد بعكس عقارب الساعة , لأن الحيزوم له أشواك كيتينية قاسية متجه نحو الخلف . نبقى في محور القراد لأن أي تغيير في وضعيته يمكن أن يؤدي إلى تحطيم الحيزوم الفموي من قاعدته وبالتالي ـ ظواهر تحسسية مع زيادة احتمال نقل المرض .
    ننزع ما تبقى من الأجزاء الفموية بوساطة مشرط عقيم كي لا يبقى أي أثر للفيروسات والجراثيم الممرضة التي دخلت مع الحيزوم .
    كلما كان نزع القراد باكرا ـ كلما كانت خطورة الإصابة بالعوامل الممرضة أقل .

    إمراضية اللبود :
    1- تتسلق القراديات على الأعشاب الصغيرة أو العالية وحين مرور الانسان بجانبها فإنها تعلق عليه وتدخل حيزومها الفموي في جلده وتبدأ بأخذ الوجبة الدموية التي تستمر عدة ساعات أو أيام تحرض إناث اللبود بلدغتهن شللا متصاعدا يتطور حتى يبلغ الجهاز التنفسي وأحيانا يصل إلى مرحلة تودي بحياة الانسان ، لكن نزع القرادة قبل هذه المرحلة يؤدي إلى الشفاء .
    2- يمكن للبود أن يكون السبب أيضا في ظهور حمامى مزمنة مهاجرة ، فابتداء من نقطة اللدغة تظهر حليمة صغيرة تكبر تدريجيا لتصبح حلقية الشكل ، وتأخذ في الاتساع تدريجيا بشكل نابذ من المركز نحو المحيط الذي يكون قاسيا ، ويأخذ الجزء المركزي لهذه الآفة بشكل تدريجي مظهر الجلد الطبيعي .

    3- يظهر عند بعض الأشخاص عند متابعة هذه الآفة بعد عدة أسابيع أو شهور أعراض التهابات مفصلية ، مترافقة أحيانا مع مضاعفات قلبية وعصبية وهذا ما يسمى بداء لايم الذي اكتشف أولا في أمريكا ثم مؤخرا في أوروبا .وذكرنا آنفا أن سببه هو البورليات البوركدرفرية .
    القراديات غير المخموجة لا تؤدي لحدوث هذا الداء .
    الفيزيولوجية الإمراضية للبورليات البوركدرفرية :
    تزداد نسبة إمكانية انتقال البورليات إذا بقيت القرادة على الانسان أكثر من 24 ساعة ، إذ تنشط البورليات داخل القرادة بوساطة الوجبة الدموية .
    كما يمكن للقرادة أن تتقيأ محتويات الأمعاء الحاوية على البورليات في مكان اللدغ عندما تنتهي من وجبتها الدموية بعد 24 ـ 48 ساعة .فتدخل البورليات من مكان اللدغة .
    - يمكن للبورليات أن تغزو البطانة الداخلية للوعاء الدموي وتلتصق بالعديد من الأنماط الخلوية .
    - يمكن أن تمارس تأثيراً سمياً مباشراً على الخلايا .
    - يمكن أن تحرض على إنتاج وسائط التهابية تساهم في تخريب الأنسجة .
    - ربما تلعب آليات المناعة الذاتية دوراً جزئياً في الإمراضية :
    فالتهاب المفاصل بداء لايم أكثر مشاهدة عند المرضى ذوي الأنماط النسيجية HLA-DR2 وَ HLA-DR4 .
    شوهدت أضداد البروتين لـ B. Burgdorferi مرتبطة بالمحاور العصبية الإنسانية .
    المظاهر السريرية لداء لايم :
    تقسم الصورة السريرية إلى ثلاث مراحل ( توضع باكر ـ انتشار باكر ـ داء لايم المتأخر ) .
    لكن التطور من المرحلة الباكرة إلى المرحلة المتأخرة غير محتَّم ، حتى في حال غياب العلاج بالصادات .
    وقد يبدي المريض أعراض وعلامات المرحلة المتأخرة من المرض دون المرور بالمظاهر الباكرة .
    1. التوضع الباكر لداء لايم
    - المظاهر السريرية الباكرة لداء لايم في معظم الحالات هي الحمامى المهاجرة التقليدية ، وهي حمامى حول لدغة القراد ( قد تكون اللدغة منذ حوالي 2 ـ 40 يوماً ) وتكون الحواف واضحة . وهي من الموجودات الأكثر شيوعاً .
    - قد يخفُّ لون الطفح أو يختفي .
    - قد يزداد وضوحاً بعد حمام أو تمرين رياضي عنيف .
    - هناك موجودات مرافقة : الحمى + ضخامة العقد اللمفاوية المجاورة .
    - قد تغطي الحمامى المهاجرة منطقة واسعة بقطر 70 سم .
    - يمكن زرع البورليات من الخزعة الجلدية المأخوذة من حواف الآفة .

    تشخيص مرحلة التوضع الباكر لداء لايم :
    1- يكون التحري عن الأضداد سلبيا في هذه المرحلة .
    2- التشخيص سريري وخاصة بعد معرفة قصة تعرض للدغة قراد .
    3- قد تشفى الحمامى المهاجرة تلقائياً ، ولكن يوصى بإعطاء الصادات لأنها تقصر من فترة المرض ، وتمنع تطوره نحو الإزمان .

    التشخيص التفريقي للحمامى المهاجرة :
    التهاب نسيج خلوي ناجم عن لدغة مفصليات الأرجل .
    حمامى حلقية .
    السعفة الحلقية .
    الطفح الدوائي الثابت .
    ظاهرة نادرة : قد يحدث ضخامة عقد لمفاوية بالبورليات ، يتجلى بشكل عقد حمراء مزرقة أو لويحات ، قد تستمر لأشهر أو حتى سنة إذا لم تعالج .
    تشاهد هذه الضخامة عند الأطفال خاصة على فص الأذن وبشكل أقل عند الكبار على حلمة الثدي . وهذه الظاهرة تستمر لوقت أكثر من الحمامى المهاجرة .
    أما تحري الأضداد في المصل يكون سلبياً أيضاً .
    . الانتشار الباكر لداء لايم
    تبدأ المرحلة السريرية الثانية بعد أسابيع إلى أشهر من الخمج البدئي ، وسببها انتشار البورليات إلى مواقع أخرى عبر مجرى الدم والجهاز اللمفاوي .
    الأعضاء المستهدفة هي : جلد الإنسان ـ الجملة العصبية ـ القلب ـ المفاصل .

    تعتمد المظاهر السريرية على :
    - الجملة المصابة .
    - شدة الأذى .
    قد يبدي المريض أعراضاً تشبه الكريب كالزكام مع تعرق وألم عضلي مرافقة أو سابقة للإصابة .
    2-1- الجلد :
    تنتشر الحمامى المهاجرة الأولية لتصبح عدة حمامات صغيرة في مناطق متعددة بعد بضعة أسابيع من التعرض للدغة القراد


    -2-الجملة العصبية المركزية :
    يظهر مباشرةً بعد الحمامى المهاجرة شلل عصب وجهي معزول ، وقد يكون في الجانبين ، ويستمر لمدة أسابيع ، ولكنه يختفي بالتدريج نهائياً .
    قد يكون هناك شلل في الأعصاب القحفية الأخرى ، مع أعراض التهاب سحايا .
    قد يترافق التهاب السحايا بالتهاب دماغ يتجلى بـ : صعوبة في التركيز ـ تعب مستمر ـ بطيء معمم يظهر في تخطيط الدماغ .

    مخبرياً :
    - يُظْهِر فحص CSF : ? اللمفاويات ـ السكر طبيعي ـ ارتفاع بسيط للبروتين .
    - لا نحصل بزرع البورليات على نتيجة مُرْضِيَة ، إنما بتحري الـ DNA للبورليات بطريقة الـ PCR قد يكون أفضل .
    - تظهر أضداد البورليات في المصل وَ CSF معاً ويمكن كشفها بسهولة بطرق مختلفة .

    2-3- الجملة العصبية المحيطية :
    - التهاب أعصاب محيطية .
    - التهاب عصب وحيد متعدد في حالة إصابة أحد الجذور العصبية إصابةً شديدة .
    - التهاب الجذور الحسية ـ ألم على شكل حرق ـ حس خدر في المنطقة التي يعصبها العصب الشوكي المصاب . وبعض المرضى يصفون ألمهم على شكل حرق شمسي .
    - قد يكون التهاب الجذور العصبية حسي حركي مشترك .
    تشاهد هذه الأعراض بشكل متأخر عن أعراض الجملة العصبية المركزية بعد سنة .

    2- 4- الجهاز العضلي الهيكلي :
    ألم عضلي وألم مفصلي خاصةً في المفاصل الصغيرة ، وغالباً ما تشاهد هذه الأعراض عند المرضى الذين انتشر عندهم المرض بسرعة .
    التهاب المفاصل الصريح نادر الحدوث ، يتظاهر أولاً بشكل التهاب مفصلي متقطع في واحد أو أكثر من المفاصل الكبيرة مثل الركبة .
    بعض المرضى يتحول لديهم المرض إلى التهاب مفاصل مزمن [ أكثر شيوعاً في أميركا الشمالية من أوربا ] .

    2-5- القلب :
    - التهاب قلب ( نادر الحدوث في بريطانيا ) ويتظاهر غالباً على شكل درجات مختلفة من حصار القلب ، وهؤلاء لا يعيشون كثيراً .
    - نادراً ما يحدث اعتلال عضلة قلبية .
    ـ تُظْهِر العديد من الدراسات الأوربية وجود البورليات في الخز عات القلبية للمرضى المصابين بداء لايم .

    2-6- المظاهر الأخرى :
    التهاب كبد ـ التهاب عضلات ـ التهاب صفن ـ التهاب المشيمية ـ التهاب العين الشامل .
    ملاحظة : الأعراض السريرية لداء لايم الأوربي أشد من ذلك المشاهد في أميركا الشمالية ، إذ نلاحظ في أمريكا أن الأعراض الرئيسية هي التهاب المفاصل . بينما في أوروبا وخاصة في بريطانيا تكون الأعراض العصبية .


    3. داء لايم المتأخر

    3-1 ـ الجهاز الحركي :

    - نادراً ما يحدث التهاب مفاصل مزمن بداء لايم في بريطانيا ، عكس شمال أميركا
    - المرضى الذين يعانون من التهاب مفصل وحيد بشكل متقطع غالباً يتحولون بسرعة إلى التهاب مفصل مستمر ، وأحياناً يترافق مع قرحات عظمية وغضروفية .
    - تحري أضداد البورليات في هذه المرحلة دائماً سلبي .
    - زرع السائل المفصلي وفحصه غالباً غير مفيد ، ولكن تحديد الـ DNA بطريقة PCR قد تكون مفيدة ، ولكن لا يُعرف إذا كان الـ DNA يستطيع إظهار ما إذا كانت العضوية حية أو ميتة في المفصل .
    - تفيد المعالجة بالصادات الحيوية في هذه المرحلة غالباً . ولكن المرضى الذين لديهم الأنماط النسيجية HLA-DR2 وَ HLA-DR4 يبقى التهاب المفاصل لديهم مستمراً .
    - قد يكون استئصال الغشاء الزليلي هو الحل الوحيد في بعض الحالات التي لا تستجيب للمعالجة الدوائية .

    3-2 ـ الجلد :
    قد يحدث التهاب الجلد الضموري للأطراف كمظهر متأخر لداء لايم في أوروبا غالبا عند البالغين الذكور .
    الإصابة الأكثر شيوعا تكون في أسفل القدم .
    في البدء يكون لون الجلد أحمر مزرق ثم يتحول تدريجياً إلى ضمور جلدي ، يترافق غالباً مع ألم عضلي وإصابة حسية معتدلة الشدة .
    يمكن أن نحصل على البورليات بزرع الخز عات الجلدية المأخوذة من المرضى غير المعالجين .
    تفيد المعالجة بالصادات الحيوية في المراحل الأولى ، ولكن في المراحل المتأخرة لا تفيد هذه المعالجة .
    3-3 ـ الإصابة العصبية المزمنة :
    - نادراً ما نشاهد اعتلال دماغي يتظاهر في البدء على شكل : تراجع في الذاكرة ـ اكتئاب ـ خزل تشنجي ـ اعتلال أعصاب حسية متعدد ( وربما ينتج عن الإصابة المباشرة للجملة العصبية ) .
    - تشخص هذه المرحلة بفحص CSF ـ MRI للدماغ ـ تخطيط العضلات الكهربائي
    - تتحسن الأعراض بعد المعالجة بالصادات عن طريق الوريد .
    - التشخيص التفريقي : متلازمة التعب المزمن .

    إحصائيات داء لايم في أوروبا :
    ¨ في مشفى Southampton general hospital في عام 1992 تم تشخيص 37 حالة من داء لايم من أصل 200000 شخص لديهم خطر الإصابة بهذا المرض . كانت المظاهر

    السريرية الرئيسية المشاهدة على الشكل التالي :
    - 21 حالة حمامى مزمنة مهاجرة .
    - 6 حالات شلل وجهي معزول دون حمامى هاجرة .
    - 2 حالتين ألم مفصلي دون حمامى هاجرة .
    - حالة اعتلال جذور .
    - 2 حالة حمامى هاجرة مع شلل وجهي .
    - 3 حالات حمامى هاجرة مع ألم مفصلي .
    - 2 حالة التهاب سحايا مع شلل أعصاب قحفية .
    - 0 ولا أية حالة (التهاب قلب - التهاب مفاصل مزمن - مشاكل عصبية مزمنة )

    الإحصائيات في إسبانيا :
    ¨ كما أجريت إحصائية في منطقة من شمالي إسبانيا (فيز كاما )بين 1989-1996 لمرضى داء لايم فوجد أن ( 26 حالة : 21 ذكور + 5 اناث )طابقت المعايير السريرية نتائج الاختبارات المصلية.كان العمر الوسطي للمرضى 52 عاماً .
    المظاهر العصبية هي الأكثر شيوعاً 73%
    تليها الحمامى الهامشية 62%
    فألم المفاصل 38%

    ثم التهاب المفاصل 15%
    58 % من المرضى تذكر لدغة قراد ونشاطات ريفية على صعيد العمل أو الاستجمام .

    عوامل الخطر للإصابة بداء لايم :
    مكان الإقامة الريف- العمل الريفي - الاستجمام - حيوانات أليفة .
    داء لايم والحمل :
    × تنتقل البوريليا من الأم إلى للجنين أثناء الولادة أو بعد الولادة بفترة ، وخاصة عند الأمهات غير المعالجات أو اللواتي عولجن بشكل غير كافٍ .
    × كما شخصت حالة واحدة من التشوهات الخلقية لأجنة نساء حوامل مصابات .
    × عند الشك بإصابة حامل أو إصابتها فعلاً يجب معالجتها بالصادات الحيوية فورا.

    الاستقصاءات المخبرية :
    - يعتمد داء لايم بشكل أساسي على المظاهر السريرية وعلى قصة تعرض للقراد .
    * التشخيص المخبري الأساسي هو عن طريق كشف الأضداد في مصل المريض بطريقة الاليزا أو IF أو بطريقة Western blot . لسوء الحظ ، فإنه بالنسبة للإليزا غالباً ما تحدث تفاعلات متصالبة كثيرة مع :العامل الرثواني ـ أضداد النوى ـ أضداد وحيدات النوى ….. وحالات أخرى .
    وكذلك فإن أضداد البورليات الأخرى كاللولبية الشاحبة واللولبية الفموية وغيرها تعطي نتائج إيجابية .
    - لا يعطي زرع البورليات نتائج مرضية كما أنه بطيء ويحتاج إلى أكثر من 3-4 أسابيع .
    - قد يكون من المفيد كشف الـ DNA بطريقة الـPCR خاصة في الأبحاث والحالات التي لا تبدو نموذجية ، ولكن هذا الاختبار يحتاج إلى تقنيات خاصة لتجنب الإيجابية الكاذبة بسبب التلوث ، وقد تنتج سلبية كاذبة بسبب وجود شوائب في العينة السريرية .
    * هناك أيضاً مناعة خلطيه ، معظم المرضى نلاحظ عندهم ارتفاع في ال IgM وبعد ستة أسابيع من الخمج ترتفع ال IgG . .
    - إن إيجابية الأضداد ليست أساسية لتأكيد التشخيص في داء لايم عند المريض الذي لديه حمامى مهاجرة وقصة تعرض للقراد بسبب وجود التفاعلات المتصالبة مع بقية البورليات .
    - نادرا ما يكون كشف الأضداد سلبيا في المراحل المتأخرة من المرض , ولكن فعلا يكون سلبيا عند المرضى الذين تلقوا جرعات غير كافية من الصادات الحيوية .
    - بعض المرضى يبدون أعراضا وعلامات سريرية ترجح التشخيص نحو داء لايم , ولكن الاختبارات المصلية بطريقة الاليزا تكون سلبية .
    - من الصعب تفسير نتائج الاختبارات المصلية الإيجابية بداء لايم عند مريض يسكن في منطقة متوطن فيها أنواع أخرى من البورليات بسبب وجود التفاعلات المتصالبة بينها .
    * أوصت الكلية الأميركية لأمراض المفاصل ومركز الأمراض الخمجية في أميركا المرضى الذين لديهم أعراض لا نوعية كا الألم العضلي والتعب المزمن دون قصة صريحة لداء لايم ، مع سلبية الفحوصات المصلية بأن لا يتناولوا الصادات الحيوية الوريدية أو العضلية ، لأنه تبين أن معالجة مثل هؤلاء المرضى ينتج عنه سمية دوائية واختلاطات أخرى .
    المعالجة

    الحمامى المهاجرة :
    أموكسيسللين 500 ملغ ، 3 مرات / اليوم ، عن طريق الفم لمدة 10 ـ 12 يوماً .
    أو دوكسيسكلين 100 ملغ مرتان / اليوم ، عن طريق الفم لمدة 10 ـ 12 يوماً .
    أو الماكر وليد الجديد مثل أزيتروما يسين .
    ü الأريثرومايسين لم ينصح به لأنه لم يعطِ فائدة .
    ضخامة العقد اللمفاوية والضمور الجلدي المزمن :
    مثل معالجة الحمامى الهاجرة ولكن لمدة 21 ـ 30 يوماً .
    شلل العصب الوجهي :
    أيضاً نطيل فترة المعالجة لمدة 21 ـ 30 يوماً ، ولكن يجب التأكد من أنه لا يوجد إصابات أخرى في CNS . و إذا كان هناك شك تكون المعالجة كالتالي :
    بنزيل بنسلين كل يوم لمدة 14 يوماً ، 20 mega units .
    أو سيفوتاكسيم 2غ كل 4 ساعات ، IV لمدة 14 يوماً .
    أو دوكسي سيكلين 200ملغ يومياً ، عن طريق الفم لمدة 21 يوماً .
    سيفترياكسون 2غ يومياً ، IV لمدة 14 ـ 21 يوماً .

    التهاب المفاصل :
    أموكسيسلين 500 ملغ / 4 مرات يومياً عن طريق الفم لمدة 30 يوماً .
    أو دوكسي سيكلين 100 ملغ مرتين يومياً عن طريق الفم لمدة 30 يوماً .
    أو بنزيل بنسلين 20 mega units يومياً عبر الوريد لمدة 14 ـ 21 يوماً .
    أو سفترياكسون 2غ يومياً عبر الوريد لمدة 14 ـ 21 يوماً .
    تعطى هذه الأدوية للمرضى الذين لا يعانون من أمراض كلوية أو كبدية .
    يمكن إطالة مدة المعالجة أن استمرت الأعراض السريرية لفترة أطول .
    لا يستخدم الماكر وليد في بريطانيا حالياً لهذا الاستطباب .
    ملاحظات عند استخدام الصادات في المعالجة :
    - تفاعل هركس هايمر قد يحدث بعد بداية المعالجة .
    - احترام مدة المعالجة أمر هام ، لأن المتعضيات بطيئة الحركة والتكاثر .
    - نقيِّم استجابة المريض للعلاج على ضوء المظاهر السريرية ( المريض الذي لديه اختلاطات عصبية قد يكون شفاؤه بطيئاً ) .
    - بعض حالات التهاب المفاصل الارتكاسي مرتبط بنوع محدّد من الـ HLA لذا قد لا تكون الصادات الحيوية ناجحة تماماً في العلاج .
    - لا يُنصح باستخدام الصادات وقائياً بعد لدغة القراد ، ولكن في حالات خاصة عند امرأة الحامل إذا تعرضت للدغة فتعطى جرعة قصيرة من الصادات .


    ماذا عن اللقاح ؟
    أصدرت إدارة اللجنة الاستشارية للغذاء والدواء في الولايات المتحدة الأميركية تصريحاً متحفظاً بأنه سيتم الترخيص للقاح جديد ضد داء لايم ، إذ تبين خلال التجارب السريرية بأن هذا اللقاح يؤثر بشكل كبير في منع حدوث داء لايم وذلك عند إعطائه بثلاث جرعات .

    وعلى الرغم من أن اللجنة الاستشارية وافقت على المعلومات التي قدّمها المصنِّع Smith Kline Beecham والتي وافقتْ شروط الأمان والكفاءة المطلوبة من قبل الوكالة لمنح الترخيص ، إلا أنها أبدت أيضاً بعض التحفظات ، منها :
    1. إن لقاح L-OspA هو عبارة عن مكونات البروتينات الشحمية للسطح الخارجي للبور يليا burgdorferi ، وقد وُجِدَتْ هذه الملتويات في قرادات الغزال المخموجة Deer ticks والتي تُعَدُّ المسؤولة عن انتشار هذا المرض .
    يعمل لقاح L-OspA على تحريض تشكل الأضداد في جسم الإنسان . وعندما تلدغ القرادة الإنسان فإنها تأخذ هذه الأضداد مع الوجبة الدموية ، إذ تقوم في الحال بقتل الجراثيم الموجودة في معي القرادة محوِّلة إياها إلى بورليات غير خمجة .

    تابع اللقاح
    أُجريت تجربة على 11000 شخصاً من مناطق مختلفة في الولايات المتحدة الأميركية والتي فيها كثافة عالية من قراد الغزال الناقل لداء لايم . وُجِدَ فقط 16 حالةَ إصابة لداء لايم عند أشخاص تلقوا ثلاث جرع من اللقاح مقارنة مع مجموعة الشاهد والتي عددها 61 حالة .
    لذلك فإنه من غير المعروف كم هي عدد الجرعات الضروري إعطاؤها للشخص كي تحصل عنده مناعة ذات أمد طويل . بالرغم من أن اللقاح كان فعالا في 79% من الحالات بعد ثلاث جرعات وفقط 50% بعد جرعتين .

    2. على الرغم من أن اللقاح كان فعالاً في بداية المرض المبكرة ، لكن غير المعروف حتى الآن هل هو فعال في المرحلة المتأخرة وبشكل خاص في التهاب المفاصل .

    3. إن الوقاية من لدغة القراد هي أفضل من اللقاح كما ذكر الدكتور Andrew Spielman الأستاذ في معهد هارفيرد للصحة العامة في أميركا إذ يقول : ( إذا كان اللقاح يقي الإنسان من داء لايم في 79 % من الحالات فإن الوقاية من لدغة القراد وتثقيف الناس تقيهم في 80 % من الحالات ) .




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    4,115
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    دائم متألق وننتظر منك ما هو افضل باذن الله


المواضيع المتشابهه

  1. مرض بهجت Behcet's Disease اعراض المرض اسبابه علاجه
    بواسطة lovermoon في المنتدى منتدى الطب والصحة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2013-12-29, 08:57 PM
  2. مرض الصرع اعراضه اسبابه علاجه
    بواسطة lovermoon في المنتدى منتدى الطب والصحة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2013-12-29, 08:57 PM
  3. نقص الحديد اسبابه اعراضه علاجه
    بواسطة lovermoon في المنتدى منتدى الطب والصحة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2013-12-29, 08:57 PM
  4. مرض التيتانوس اسبابه اعراضه علاجه
    بواسطة lovermoon في المنتدى منتدى الطب والصحة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2013-12-29, 08:57 PM
  5. مرض الوردية اسبابه اعراضه علاجه
    بواسطة lovermoon في المنتدى منتدى الطب والصحة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2013-12-29, 08:57 PM

Visitors found this page by searching for:

lyme مرض

مرض اعراض مرض لايم مما هو مرض Lymeما هو المصل الفعال ضد لسعات القراد في مصرمرض لايمأعراض مرض لايم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •